شارك الاردن في مؤتمر الاطراف الاول لأتفاقية ميناماتا بشأن الزئبق الذي عقد في جنيف بسويسرا .

جنيف

شارك الاردن في مؤتمر الاطراف الاول لأتفاقية ميناماتا بشأن الزئبق الذي عقد في جنيف بسويسرا .

والقى الدكتور ياسين الخياط وزير البيئة / رئيس الوفد الاردني الى إجتماعات المؤتمر الذي شارك به (160) دولة وعشرات المنظمات الدولية كلمة قال فيها أن الاردن يعمل حاليا على إعداد تقييم أولي لوضع الزئبق ، وبوشر بالفعل في تشكيل خمس فرق وطنية ستعمل على مسح المصادر المحتملة لوجود الزئبق في المملكة ليصار بعدها الى بلورة خطة عمل وطنية للتعامل معها بإدارة سليمة بيئيا .

وأكد الدكتور الخياط أن الاردن الذي استضاف الدورة السابعة للجنة التفاوض الحكومية لإتفاقية ميناماتا في منطقة البحر الميت العام الماضي برعاية ملكية سامية إلترامه السياسي تجاه حماية البيئة بشكل عام وإدارة الكيماويات بما فيها إتفاقية ميناماتا الخاصة بالزئبق .

وقال بان الاردن بدأ بوضع منظمومة متكاملة لإدارة النفايات الخطرة بإستخدام التكنولوجيات الحديثة المتفقة مع المعايير الدولية وتأهيل مركز معالجة النفايات الخطرة في منطقة سواقة بالشراكة بين القطاعين العام والخاص .

مشيرا الى أنه يجري بموازاة ذلك تطبيق برنامج إنفاذ القانون والتشريعات الخاصة بإدارة النفايات الخطرة .

هذا الى جانب توعية القطاعات المستهدفة بضرورة فصل وتصنيف وتغليف النفايات حسب خطورتها ، بالشكل الذي يتوافق مع المعايير والمواصفات المدرجة في الإتفاقية ، وتبني برامج تحفيزية لزيادة فعالية جمعها ومعالجتها بصورة آمنة بيئيا .

وأضاف د . الخياط أن وزارة البيئة الاردنية قد اعتمدت حزمة من المشاريع المرتبطة بقطاع النفايات بما فيها النفايات المحتوية على الزئبق وذلك ضمن خطتها لتنفيذ إستراتيجية الإقتصاد الاخضر الذي أطلقتها الوزارة مؤخرا .

وشدد وزير البيئة على ضرورة الإلتزام بتنفيذ ما ورد بالإتفاقية وإستخدام البدائل الخالية من الزئبق وخاصة في قطاع توفير الطاقة وأدوات القياس في القطاع الطبي وحشوات الأسنان .

وجدير بالذكر أن المؤتمر قد انتخب الدكتور محمد الخشاشنة نائبا لرئيس المؤتمر .

وخلص المؤتمر الى اعتماد العديد من القرارات وبإقرار حزمة من الدلائل الإرشادية الخاصة بتسهيل تنفيذ الإتفاقية وخاصة قضايا الإستيراد والتصدير والسيطرة على الإنبعاثات بإستخدام أفضل التكنولوجيات المتوفرة ، ودليل تأهيل المواقع الملوثة بالزئبق .

هذا الى جانب إقرار آلية العمل المالية والتقنية ومذكرة التفاهم مع مرفق البيئة العالمي لتأمين المصادر المالية الكافية لتنفيذ الإتفاقية كما تم اعتماد جنيف لتكون مقرا للإتفاقية .

وشارك الدكتور ياسين الخياط والوفد المرافق في نقاشات المائدة المستديرة لوضع إطار سياسي لتنفيذ الإتفاقية وإدماجها في الخطط الوطنية للتنمية المستدامة .

وعلى هامش المؤتمر أجرى وزير البيئة عددا من اللقاءات مع رؤساء ووفود الدول المشاركة ، كما التقى عددا من ممثلي المنظمات الدولية المانحة .

 وجرى خلال اللقاءات بحث سبل تمويل وتنفيذ العديد من المشاريع المرتبطة بإدارة النفايات في الاردن .

 

مكتب المستشار الاعلامي / وزارة البيئة