Logo 2 Image




أكد وزير البيئة نبيل مصاروة ضرورة دمج خطة المساهمات المحددة وطنيا وخطط النمو الأخضر في الخطط والبرامج التنموية المختلفة.

أكد وزير البيئة نبيل مصاروة ضرورة دمج خطة المساهمات المحددة وطنيا وخطط النمو الأخضر في الخطط والبرامج التنموية المختلفة.

وقال مصاروة خلال ترؤسه الاجتماع الذي عقد في وزارة البيئة اليوم الثلاثاء، لبحث آخر تطورات التغير المناخي، ان الوزارة مستعدة لتقديم جميع أشكال الدعم للشركاء من مختلف الوزارات والمؤسسات الوطنية بهذا الخصوص.

واستعرض وزير البيئة آخر التطورات العالمية على اتفاقية التغير المناخي وقمة المناخ التي عقدت في كانون الأول العام الماضي، وأهميتها على المستوى السياسي والتنموي والاقتصادي والبيئي. من جهته أشار امين عام الوزارة الدكتور محمد الخشاشنة الى أهمية دور الوزارات والمؤسسات لمتابعة تنفيذ الأنشطة والبرامج في خطتي المساهمات المحددة وطنيا والنمو الأخضر وضرورة تزويد الوزارة بنشاطات القطاعات الحيوية ذات الصلة بالتغير المناخي تمهيدا لاعتمادها عند مراجعة وثيقة المساهمات المحددة وطنيا. وأضاف، انه رغم تأثر الاْردن بالتغير المناخي الا ان التوجهات الحكومية تسعى لدعم ما يقدمه المجتمع الدولي للالتزام باتفاقية باريس للتغير المناخي ورفع الطموح للمساهمات المحددة وطنيا لتتماشى مع التوجهات والجهود الدولية للحد من اَثار التغيرات المناخية والحد منها. وتداول الحضور آليات تنفيذ توجيهات رئيس الوزراء في تعميمه السابق لجميع الوزارات لدمج السياسات المحددة وطنياً وخطة النمو الأخضر في برامجها وخططها التنموية. وتحدد خطة عمل المساهمات المحددة وطنيا تقليل الانبعاثات المجالات ذات الأولوية في قطاعات التخفيف والتكيف والقطاعات الشاملة، وتضع أهدافًا للانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون ومقاوم للمناخ من خلال زيادة حصة مزيج الطاقة المتجددة وتدابير رفع كفاءة الطاقة؛ وتعزيز المرونة والتكيف مع تغير المناخ في قطاعي المياه والزراعة؛ وتعميم تغير المناخ في تخطيط التنمية المحلية والإقليمية.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟