انطلاقا من رؤية الوزارة.. والمتمثلة بسعيها لأن تكون ( وزارة رائدة في الحفاظ على عناصر البيئة نحو تنمية مستدامة ) تسعى من خلالها إلى تحقيق جملة من الأهداف ، في مقدمتها حماية البيئة وتوازنها الطبيعي ، من خلال تنمية شاملة ومستدامة ، لمصلحة الأجيال القادمة وتطوير استراتيجيات هادفة لحماية البيئة ، ضمن أطر تشريعية خاصة بتعزيز الرقابة البيئية على الموارد الطبيعية كافة ، من خلال تنفيذ الأهداف الأستراتيجية للوزارة والمتمثلة في :
   
* الحمايه والإستخدام المستدام لخدمات النظم البيئية.
* الحد من التلوث .
* التعاون المشترك للتخفيف والتكيف مع آثار التغير المناخي ..من خلال الإستدامة الإجتماعية والبيئية والإقتصادية ، وعبر استخدام الموارد الطبيعية دون التأثير على البيئة ،  وتبني السياسات والتشريعات ذات العلاقة المستدامة..
* دعم التحول نحو الإقتصاد الأخضر ودفع عجلة النمو والتنمية في قطاع الطاقة المتجددة والإستخدام الأمثل للموارد .
* نشر الثقافة البيئية وتعزيز السلوك البيئي السليم .
* تطوير الأداء المؤسسي وتجذير ثقافة التميز والإبتكار ودمج النوع الإجتماعي .
        إن وزارة البيئة تحرص على تعزيز التواصل مع شرائح المجتمع كافة ، حيث يعتبر موقعنا الإلكتروني منصة ومرجعية هامة ، للحصول على خدمات الوزارة التي تقدمها للجمهور ، كما يحتوي على معلومات محدثة عن المشاريع والأنشطة التي تنفذها الوزارة ، فضلا عن الإهتمام ببرامج التوعية والتثقيف البيئي وتنسيق جهود الجهات الحكومية والأهلية كافة ، من أجل حماية البيئة والتعاون مع دول الإقليم والعالم ، من خلال المصادقة على الإتفاقيات والبروتوكولات البيئية والعمل على تنفيذها والإلتزام بها ...
     آملين أن يكون هذا الموقع أحد أهم قنوات التواصل بين الوزارة وجميع أفراد وشرائح المجتمع ، للولوج الآمن نحو بيئة آمنة مستدامة، يؤسس من خلالها لمنظومة عمل بيئي مستدام  ، مؤكدين ومرحبين مشاركتكم لنا بآرائكم وملاحظاتكم التي تسهم في تحسين جودة الخدمات والمعلومات المقدمة لكم ....


                                                                                                                                                                                                                                                                       وزير البيئة
                                                                                                                                                                                                                                                                 الدكتور معاويه الردايده.

كيف تقيم محتوى الصفحة؟