تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

MOE LOGO

وزير البيئة.... بدأنا باتخاذ كافة التدابير الوقائية منذ وقت مبكر.... ونبذل اقصى طاقاتنا للمساهمة في ضمان صحة وسلامة جميع أبناء الوطن ومؤسساته المختلفة.

وزير البيئة.... بدأنا باتخاذ كافة التدابير الوقائية منذ وقت مبكر.... ونبذل اقصى طاقاتنا للمساهمة في ضمان صحة وسلامة جميع أبناء الوطن ومؤسساته المختلفة. > الاخبار > الوزارة > MOENV

وزير البيئة.... بدأنا باتخاذ كافة التدابير الوقائية منذ وقت مبكر.... ونبذل اقصى طاقاتنا للمساهمة في ضمان صحة وسلامة جميع أبناء الوطن ومؤسساته المختلفة......
أكد الدكتور صالح الخرابشه وزير البيئة، ان الوزارة قد اتخذت كافة التدابير الوقائية ومنذ وقت مبكر لظهور فيروس كورونا بالمملكة وانها وبالتعاون مع كافة الشركاء قد نسقت لبذل جميع الجهود الرامية للوقاية والحد من انتشار الفيروس وباتباع واستخدام أحدث الأساليب والأدوات والاجهزة ذات المواصفات العالمية ، للتعامل مع مستجدات انتشار فيروس كورونا.،والحيلولة دون تفاقمه وتأثيراته المدمرة على صحة المواطن ومؤسسات الوطن المختلفة...
وأشار الخرابشه.... إلى أن الوزارة قد بدأت حراكها بالتعاون والتنسيق مع كافة المؤسسات والدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، في حملة موسعة ضمن خطة شاملة وضعتها الوزارة ، تستهدف كافة المرافق والاماكن العامة والحيوية مع استخدام أحدث الأجهزة والتقنيات ووفق افضل الممارسات العالمية المتبعة في هذا الشأن وعلى مدى الايام السابقة لظهور اعراض انتشار الفيروس.... مبينا ان ذلك يأتي في إطار البرنامج التنفيذي الوقائي الشامل الذي اطلقته وزارة البيئة وبالتعاون مع كافة المؤسسات الوطنية ، لتعزيز الجهود الوقائية المكثفة الرامية للمحافظة على صحة وسلامة أفراد المجتمع ومؤسساته وضمن أعلى مستويات وقايتهم وحمايتهم من المخاطر المحتملة لانتشار فيروس كورونا المستجد.....
وأضاف الخرابشه..... اننا وانطلاقا من التوجيهات الملكية السامية والرامية إلى أهمية تكثيف الجهود لمحاربة هذا الفيروس والحفاظ على سلامة المجتمع الأردني بجميع مكوناته.... فقد عملنا وبكل ما اوتينا من قوة وعزم وإمكانيات، على تحمل مسؤولياتنا الوطنية تجاه تداعيات هذا الحدث، وضاعفنا الجهود إيمانا منا بحساسية هذه المرحلة والظرف وتوفير أعلى مستويات الوقاية في الوقت الراهن الذي يواجه فيه الأردن و العالم اجمع خطر تفشي فيروس كورونا المستجد، وقد انصب تركيزنا خلال هذه الفترة على المساهمة في توفير الضمانات التي تكفل حفظ صحة المواطنين والمقيمين والزوار ، حيث أن صحة الإنسان وسلامته تتصدر قائمة الأولويات في كافة الاوقات لا سيما في هذه المرحلة الاستثنائية.....وأضاف السيد الوزير..... إن هذه الخطة تأتي في إطار الجهود التي تبذلها الحكومة الاردنية والتي تتكامل مع التدابير والإجراءات المكثفة التي تتخذها مؤسسات وهيئات الدولة كافة..... منوها إلى أن الوزارة قد أنجزت خلال هذه المرحلة وبمساندة فرق عملها المدربة والمؤهلة مستخدمة أحدث أجهزة الرصد والمتابعة ومرتبات الإدارة الملكية لحماية البيئة والسياحة وباسناد مباشر من وزارة الإدارة المحلية ممثلة بمراكر البلديات المنتشرة في كافة محافظات المملكة والحكام الإداريين وكافة الشركاء المعنيين.. وفق الآتي :
اولا : الايعاز لجميع مدراء المديريات في المحافظات، ضرورة التعاون والتنسيق مع الحكام الإداريين والبلديات والصحة وجميع المؤسسات الوطنية والمشاركة في كافة اللجان وحضور الاجتماعات الخاصة بادارة الازمة الحالية..
ثانيا،: الايعاز لجميع المديريات في المركز والمحافظات تكثيف وإعداد البرامج التوعوية وآليات تعميمها ونشرها لتصل إلى كافة شرائح المجتمع الأردني والتي تتضمن الحديث والإشارة إلى آليات الوقاية من فيروس كورونا واتباع السبل الكفيلة لعدم انتشاره..
ثالثا : مراقبة متواصلة لآلية تنفيذ الإدارة المتكاملة للنفايات الناتجة عن الرعاية الطبية للمصابين بفيروس كورونا النزلاء في فنادق الحجر الصحي من خلال غرف العمليات والكوادر المختصة في الوزارة والكشف الميداني المستمر على مناطق الحجر للنزلاء في فنادق العاصمة عمان والبحر الميت ، والتأكد من سلامة نقلها بعربات خاصة لذلك والإشراف المباشر على عملية الحرق وفق المواصفات العالمية بحارقة خاصة تدار من قبل وزارة البيئة..
رابعا : تقوم الوزارة ومن خلال محطات الرصد المنتشرة في أغلب محافظات المملكة بمراقبة يومية لنوعية المياه والهواء ثم تقوم بتعميم نشراتها اليومية عبر مواقع الوزارة ليتسنى لكل مواطن ومؤسسة معنية متابعة آخر المستجدات بهذا الخصوص..
خامسا : تقوم وزارة البيئة َوبالتعاون مع وزارة الإدارة المحلية / البلديات في جميع المحافظات بمتابعة ومراقبة الآليات الخاصة بجمع ونقل النفايات المنزلية والتأكد من عملية نقلها إلى الأماكن المخصصة لذلك.، بالإضافة إلى القيام بجولات مستمرة على المناطق والاحياء السكنية داخل المدن والارياف ومتابعة الشكاوي التي ترد حول هذا الموضوع والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها...
سادسا. : تقوم الوزارة وبتشاركيه مع البلديات في المحافظات بحملات رش وتعقيم العديد من الابنية الحكومية وغير الحكومية والمنشآت والاماكن الخاصة بجمع النفايات بعد نقلها ، وذلك لضمان خلوها من فيروس كورونا وان تكون آمنة لحركة المواطنين. ...سابعا. : وزارة البيئة ومن خلال نظام التتبع المعتمد لديها، تقوم بمراقبة ومتابعة حركة صهاريج المياه العادمة للتأكد من سلامة التزامها بالاشتراطات البيئية ومحاسبة كل المخالفين وتحويلهم الي الجهات المختصة ليصار إلى اتخاذ العقوبات اللازمة بحقهم ، حيث بلغ عدد المخالفين لتاريخه 26 مخالفا .
ثامنا : وزارة البيئة وبتنسيق مستمر مع وزارة المياه والحكام الإداريين وجهات أخرى صاحبة اختصاص ، تقوم بمتابعة الشكاوي التي ترد إليها من المواطنين بخصوص خطوط الصرف الصحي والجور الامتصاصية التي يطرأ عليها اعطال او تجاوزات فردية والعمل على متابعتها وإيجاد الحلول الفورية لها لضمان سلامة المواطنين والحفاظ على عناصر البيئة المختلفة..

تاسعا : وزارة البيئة لم ولن تتهاون مع أي شخص أو جهة تحاول العبث بامننا البيئي وصحة المواطن وانها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه الخروج عن مقتضيات القانون والقانون البيئي على وجه الخصوص والمتضمن تأكيده على ضرورة الالتزام بكافة الاشتراطات البيئية ، وان أمن وسلامة الوطن والمواطن خط أحمر لا يمكن تجاَوزه..
وختم الخرابشه حديثه.... بتقديم الشكر والتقدير لكافة كوادر وزارة البيئة في مراكز وغرف العمليات والطوارئ والمفتشين الميدانيين والشركاء في الإدارة الملكية لحماية البيئة والسياحة وجميع الشركاء.، لما يقدمونه من جهود وطنية تضاف إلى سجلهم وانتمائهم الحقيقي لوطنهم الأردن... شعبا وقيادة وحكومة ..وانهم في خندق الوطن يدا بيد مع قيادته الحكيمة.. بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه...