تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

MOE LOGO

المياه والبيئة : اتفاقيات جديدة لمشروع زراعة الاعلاف المستدامة في جنوب عمان

المياه والبيئة : اتفاقيات جديدة لمشروع زراعة الاعلاف المستدامة في جنوب عمان > الاخبار > الوزارة > MOENV
ضمن البرنامج التنفيذي المقر بين وزارة المياه والري /سلطة وادي الاردن ووزارة البيئة /برنامج التعويضات البيئية وفي اطار اتفاقية تمويل تعلية سد الوالة بين برنامج اعادة تأهيل البادية التابع لوزارة البيئة الهادف الى انشاء واقامة مشاريع انتاج الاعلاف لصالح مربي الماشية في مناطق البادية وبالتعاون مع عدد من الجمعيات التعاونية الزراعية وقع وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود ووزير البيئة الدكتور صالح الخرابشه اليوم الخميس الموافق 02/01/2020 في وزارة البيئة اتفاقيات مشروع زراعة الاعلاف المستدامة في جنوب عمان المرحلة الاولى للوصول الى (16) الف دونم في جميع مناطق المملكة، بحضور  امين عام سلطة وادي الاردن المهندس علي الكوز ومدير التعويضات البيئية/وزارة البيئة السيد محمد صايل الجازي ومساعد امين عام سلطة وادي الاردن للسدود المهندس هشام الحيصة وعدد من المسؤولين.
وبين وزير المياه والري ان الوزارة / سلطة وادي الاردن وضمن خطتها الاستراتيجية الرامية الى التوسع في الحصاد المائي من خلال زيادة الطاقة التخزينية في السدود الرئيسي وزيادة عدد الحفائر والسدود الصحراوية تعمل على تعظيم الحصاد المائي للوصول الى أكثر من 80% من حصاد مياه المطر الساقط على المملكة اضافة الى زيادة كمية المياه المستصحلة من المياه المعالجة الناتجة عن محطات الصرف الصحي.
واضاف المهندس ابو السعود ان الوزارة التزمت خلال المرحلة الاولى باقامة مشاريع انتاج الاعلاف على مساحة (6) الاف دونم في جنوب عمان من خلال الاستفادة من مياه محطة صرف صحي جنوب عمان بالتوافق مع وزارة البيئة من خلال برنامج اعادة  تأهيل الانظمة البيئية البرية في البادية /وزارة البيئة ليتم تنفيذ باقي المساحة في المرحلة الثانية.
واشار الى التعاون البناء بين وزارة المياه والري/ سلطة وادي الاردن ووزارة البيئة / برنامج التعويضات البيئية لاعادة تأهيل الاراضي الزراعية الرعوية وانشاء بيئة جاذبة لتربية المواشي وكذلك توفير فرص عمل لاهالي المنطقة بما يحقق التنمية المحلية التي تنشدها الحكومة  وكذلك تطوير واقع المجتمعات المحلية وتحسين مستوى المعيشة من خلال توفير المياه لسقاية الماشية وتطوير المراعي والتخفيف عن مربي المواشي نتيجة بعد المصادر المائية عنهم وتخفيف الكلف والاستفادة من المياه المعالجة والمستصحلة ومياه الحفائر للشحن الجوفي وتغدية الطبقة الحاملة في المنطقة لغايات الري والشرب للمناطق المجاورة مما يوفر مصادر مائية جديدة ويعزز المصادر المتاحة ويخلق واقعا بيئيا وينمي الحياة الطبيعية للحيوانات البرية في المنطقة بما يعود بالنفع والفائدة على الاقتصاد الوطني والحد من تدهور الغطاء النباتي وانجراف التربة.
 
ومن جانبه أكد وزير البيئة الدكتور صالح الخرابشه أن وزارة البيئة ماضية بتنفيذ عدد من البرامج والخطط الهادفة لتطوير واقع البيئة في جميع مناطق المملكة وكذلك تقديم الدعم للمؤسسات والجهات العاملة في قطاع البيئة؛ بهدف تحسين الواقع البيئي في الأردن في مختلف القطاعات، وتحديداً في مجال التوعية والتثقيف البيئي والاستثمار بالنفايات وإعادة تدويرها جنبا الى جنب مع دعم القطاعات التنموية مثل مربي المواشي وتوفير الاعلاف لهم .
وأضاف الخرابشه ان الوزارة تركز على دعم المشاريع البيئية التي يلمسها المواطن، وتنعكس بشكل إيجابي على البيئة، وتحافظ على المقدرات الوطنية، خاصة في يتعلق حل مشكلة تدهور الاراضي الزراعية وتخفيف الكلف على المزارعين ومربي المواشي من خلال رفع انتاجية قطاع الثروة الحيوانية والمحافظة على البيئة وتنمية الحياة البرية .

وبين امين عام سلطة وادي الاردن م. علي الكوز ان سلطة وادي الاردن تنوي اقامة مشاريع انتاج الاعلاف بالتعاون مع عدد من الجمعيات التعاونية التي تنطبق عليها المعايير حيث ستشمل الدفعة الاولى (5) جمعيات تعاونية كاشفا النقاب عن زراعة (3070) دونم وسيتم التوسع برزاعة (2334) دونم من خلال ريها بالمياه المستصحلة .
وأشار الكوز الى ان الاتفاقيات المشمولة بالاتفاقيات هي جمعيات الحقل الاخضر التعاونية وجمعية نبع ثمد التعاونية وجمعية بيت الخير التعاونية وجمعية ريف الوسط التعاونية وجمعية الغدير الابيض التعاونية .
 
وأوضح مدير برنامج التعويضات البيئية السيد محمد الجازي ان انشاء واستدامة مثل هذه المشاريع سيساهم في حل مشكلة تدهور الاراضي الزراعية من حيث مصادر المياه والتربة والغطاء النباتي والحياة البرية ويساهم كذلك في رفع وانتاجية الثروة الحيوانية والتخفيف من نقص الاعلاف المقدمة لمربي المواشي في المناطق المستهدفة من خلال الاستفادة من مخرجات برنامج اعادة تأهيل النظم البيئية البرية في البادية بشكل مستدام من خلال دعم مشاريع انتاجية ذات الجدوى الاقتصادية .