تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

MOE LOGO

البيئة تعكف على التحضير لإطلاق مشروع تحريج وطني

البيئة تعكف على التحضير لإطلاق مشروع تحريج وطني > الاخبار > الوزارة > MOENV
تعكف وزارة البيئة وبالتعاون مع الجهات المعنية ومنها وزارة الزراعة على التحضير لإطلاق مشروع تحريج وطني ضخم لزراعة عشرة ملايين شجرة موزعة على المساحة الجغرافية القابلة للتحريج او الحرجية اصلا في المملكة لزيادة كثافة الغطاء النباتي فيها وانشاء غابات جديدة وتشجير جوانب الطرق خلال فترة قد تمتد لنحو عشر سنوات.
وقال وزير البيئة الدكتور صالح الخرابشة لوكالة الانباء الاردنية "بترا" اليوم الثلاثاء، إن الهدف الرئيسي للمشروع المساهمة في الإيفاء بالالتزامات الدولية خاصة تلك المتعلقة بخفض انبعاثات الكربون ومكافحة التصحر وحماية عناصر التنوع الحيوي التي التزم الأردن بتنفيذها، مشيرا الى انه يتوقع أن يساهم المشروع بتحقيق خفض كبير بكميات ثاني أكسيد الكربون المنبعثة. واضاف الدكتور الخرابشة، أن مشروع التحريج سيعمل على الحفاظ على رأس المال الطبيعي والذي يعتبر مبدأ أساسيا من مبادئ النمو الأخضر الذي تبنت وزارة البيئة تطبيقه كمنهج عملي يهدف الى تحقيق التنمية الشاملة، اضافة الى المساهمة الكبيرة المتوقعة لهذا المشروع في الحفاظ على التنوع البيئي الحيوي وتدعيم الأنظمة البيئية في المملكة والتأثير إيجابياً على النظم البيئية ومكافحة التصحر الذي بات من المشاكل الكبيرة التي يتوجب التصدي لها.
واشار الى أن المشروع سيعتمد على الدراسة والتحليل العلمي من حيث تحديد المساحات وأنواع الأشجار التي سيتم زراعتها حسب الموقع الجغرافي والخارطة المطرية واحتياجات الأنظمة البيئية والمجتمعات المحلية في المناطق المستهدفة .
واوضح بأن وزارة البيئة ستعمل وبالتعاون مع الجهات المعنية على تطوير المشاتل المنتجة للأشجار وأمهات الأشجار، لتكون مشاتل عصرية قادرة على تلبية احتياجات النظام البيئي ولديها القدرة على العمل بشكل مباشر مع مراكز التطوير والبحوث الزراعية، وسيتم الاستفادة من خبرات الدول الاخرى بهذا المجال كونه يعتبر عنصراً أساسياً من عناصر نجاح المشروع.
واكد بانه ومن منطلق دور وزارة البيئة في الحفاظ على الثروة الحرجية لأسباب تتعلق بخفض الانبعاثات وحفظ التنوع الحيوي وتبني أجندة النمو الأخضر فإن مشروع التحريج الوطني سيفتح المجال لإعادة التوازن للنظام البيئي من خلال العمل على زيادة الغطاء النباتي ،مشيرا الى ان الغطاء النباتي في الأردن تأثر سلبا وبشكل ملحوظ لأسباب قد تعود للاعتداء الجائر على الثروة الحرجية أو التدهور الطبيعي لصحة الغابات بفعل تقدم الأشجار بالعمر أو تغير العوامل الجوية وأهمها تغير النمط المطري أو بفعل بعض الآفات. وحول آلية تنفيذ المشروع، اوضح الخرابشة بأن فريق العمل سيقوم بتنفيذ حملة تسويق اجتماعي تهدف لتدعيم السلوك السليم وتعديل السلوك المخالف بهدف الوقوف على أهم الأسباب التي تدفع البعض نحو الاعتداء على الغابات ومعالجتها. واضاف بانه سيتم إنشاء خارطة حرجية للأردن توضح مساحات ومواقع الغابات بمختلف مناطق المملكة، كما سيتم تطوير تطبيق للهواتف الذكية يحتوي على هذه الخارطة الذي سيمكن المستخدمين من التواصل المباشر مع الجهات المعنية وإدارات الغابات لتقديم الاقتراحات والشكاوى، كما سيتم استخدام التطبيق كوسيلة لتسويق الغابات كثروة وطنية، ومن المتوقع أيضاً ان يتم إدراج هذه الخارطة ضمن الخارطة البيئية للأردن.
وبين الخرابشة، ان مشروع التحريج الوطني سيعمل على مساعدة المجتمعات المحلية من خلال توفير بعض التجمعات المائية في البادية والمناطق الصحراوية وتوفير فرص عمل دائمة داخل الغابات وسيتم تخصيص الموارد اللازمة لتصميم عدد من المشاريع الصغيرة داخل الغابات والتي تهدف لتقديم الخدمات الأساسية لروادها، حيث سيتم اعتماد مبدأ الشراكة مع المجتمعات المحلية من خلال تقديم البنية التحتية اللازمة لدعم الأعمال بينما يقع التشغيل والتطوير على عاتق المشغلين من المجتمعات المحلية.