تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

MOE LOGO

إطلاق تقرير «البصمة البيئية» وسط تحذير من كوارث طبيعية محتملة

إطلاق تقرير «البصمة البيئية» وسط تحذير من كوارث طبيعية محتملة > الاخبار > الوزارة > MOENV
إطلاق تقرير «البصمة البيئية» وسط تحذير من كوارث طبيعية محتملة

لسبيل- أحمد برقاوي
أطلق المنتدى العربي للبيئة والتنمية بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، أمس في مركز برية الاردن، التقرير السنوي للمنتدى تحت عنوان "خيارات البقاء: البصمة البيئية في البلدان العربية".
وقال رئيس مجلس أمناء المنتدى الدكتور عدنان بدران رئيس الوزراء الأسبق، إن المنطقة العربية تسير في عدم توازن بين العرض والطلب إزاء مواردها الطبيعية؛ الأمر الذي يهدد بوقوع انهيار اقتصادي سينعكس على الأمن الغذائي والسياسي للبلدان العربية. ودعا بدران إلى ايجاد بدائل لطرق التنمية المستدامة قياسا على البصمة البيئية، موضحا أن تقرير المنتدى العربي للبيئة والتنمية لعام 2012، يسلط الضوء على الكوارث المحتملة الوقوع في العالم العربي. وأكد أهمية الدفاع عن البيئة أينما كان؛ للحفاظ على توازن الطبيعة في ظل الاستنزاف الحاصل بفعل الإنسان، فضلا عن ضرورة الاتفاق على آلية عربية موحدة لمواجهة التحديات البيئية الماثلة أمام البلدان العربية.
من جهته، قال الأمين العام للمنتدى نجيب صعب إن البصمة البيئية هي القرض الذي نأخذه من الطبيعة، ويقاس بالهكتار العالمي، موضحا أن القياس يتم بالنظر إلى عدد الهكتارات التي يريدها الإنسان حتى يعيش. وأضاف أن تقرير المنتدى السنوي حول البصمة البيئية عمل على قياسها في كل دولة عربية على مدى 50 عاما، امتدت من 1961 – 2008.
وأظهرت النتائج –حسب صعب- ارتفاع الدخل القومي للفرد العربي إلى أربعة أضعاف خلال هذه الفترة الزمنية، مقابل تراجع القدرة الطبيعية إلى النصف ومصادر المياه لأربع مرات.
وأكد أن البلدان العربية كافة تعاني من عجز في الموارد الطبيعية، باستثناء موريتانيا والسودان، مشددا على ضرورة وحدة جهود الدول العربية للتغلب على هذه التحديات البيئية.
من جانبه، أشار رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة خالد الايراني إلى أهمية التقرير؛ كونه رصد ارتفاعاً في البصمة البيئية للبلدان العربية بنسبة 78 في المئة.
وبيّن أن تقرير المنتدى العربي للبيئة والتنمية حول البصمة البيئية ربط الأمن الغذائي بالأمن الاقتصادي، داعيا جامعة الدول العربية إلى الاستفادة من التقرير في معالجة المشكلات البيئية في الدول العربية.
وأكد الايراني أن التوجه نحو الاقتصاد الأخضر من أحد أهم العلاجات التي يمكن تبنيها؛ لمواجهة الأخطار البيئية المحدقة بالبلدان العربية. وعرض خلال حفل اطلاق التقرير فيلم قصير ملخص عن البصمة البيئية حول خيارات البقاء والصحة والبيئة، واستنزاف الموارد الطبيعية والانتاج الغذائي في البلدان العربية، اضافة الى عرض مشروعات التحول نحو الطاقة المتجددة في بعض البلدان العربية.
يشار إلى أن النتائج -التي توصل اليها التقرير- حذرت من خطورة الوضع في المنطقة العربية؛ نظرا لعدم التوازن بين العرض والطلب على الموارد والخدمات الايكولوجية وتراجع معدلات النمو. 
وأوصى التقرير الحكومات العربية بضرورة الحفظ البيئية وتعزيز القدرة البيولوجية؛ عبر تنفيذ مشاريع طويلة الامد لتأهيل الاراضي المتدهورة، ومصادر المياه الجوفية المستنزفة، فضلا عن اهمية تطوير استراتيجيات وطنية لتحسين كفاءة تحول الموارد الى منتجات.